تقارير

تانجو.. دعارة إليكترونية

علاقات جنسية مدفوعة الأجر.. والفتيات ضحية للإغراءات المادية

كتب_ السيد محمود

قديمًا كانت “الدعارة” تمارس داخل البيوت أو أماكن سرية، لكن خلال السنوات القليلة الماضية، تطور الوضع نتيجة الثورة التكنولوجية الرهيبة، وبات هناك مواقع إليكترونية تساعد علي ممارسة أقدم المهن في التاريخ، بل ظهرت عدة تطبيقات علي “جوجل بلاي”، لممارسة الجنس الإليكتروني، أو تقديم عروض جنسية مدفوعة الأجر.

الشباب يسقطن في فخ تلك البرامج طمعا في تكوين ثروة

 

تلك التطبيقات، انتشرت بين أوساط الشباب بصورة كبيرة، خاصة أنهم لا يجدون أي صعوبة في الاشتراك عليها أو تحميلها، بل تقدم تسهيلات للشباب لاختيار الفتاة التي ترغب في الدخول معها في محادثة واختيار البلد، بل وصل الأمر إلي أنه في بعض الأحيان تقوم تلك التطبيقات بمنحك ما يسمي بالذهب أو الألماس ” عملات افتراضية”، حتي تدخل في محادثة جنسية خاصة مع إحدي الفتيات، لتقم بعد ذلك بشحن رصيد ويتم استنزافك ماديًا.

 

“تانجو”، أحد أشهر التطبيقات التي تستخدم في ترويج ” الجنس”، عبر محادثات فيديو، والذي انتشر بين فئة كبيرة من المصريين، أغلبهم من المراهقين، كما جذب العديد من الفتيات لعرض أجسادهن، مقابل الكثير من الأموال، خاصة أن أغلبهن لا يقمن بعرض وجههن.

الجنس أو الإثارة أساس الترويج لتلك التطبيقات

 

من جانبه، قال مينا فايق، متخصص السوشيال ميديا، في تصريحات خاصة،  إن ذلك التطبيق لا يختلف عما يحدث في “التيك توك”، حيث يقدم محتويات مثيرة لجذب الشباب لتحقيق نسب مشاهدة عالية، مضيفًا أن معظم تلك التطبيقات تقدم محتويات جنسية أو مثيرة، حيث يقوم المشاهد بتقديم ما يسمي هدايا ليتم تحويلها بعد ذلك لأموال .

البرامج تهدم القيم الأخلاقية للمجتمع وتهدد الثوابت الأسرية

 

وحذر “فايق” من أن تلك المواقع يتم استخدمها في عمليات غسيل الأموال، عبر قيام شخص بإنشاء “أكونت” يقوم بتقديم الهدايا له ليتم تحويلها بعد ذلك لأموال تكون قانونية، مضيفًا أن الفتيات الصغيرات يتم استغلالهن مثل حدث في قضية “حنين” فتاة “التيك توك”، حيث يتم إغراءهن عن طريق الدولارات، وفي حالة لم تنجح في جمع المشاهدات تقم بعد ذلك إلي التعري أو الإثارة.

وأكد خبير السوشيال ميديا، أن تلك التطبيقات تهدم قيم وثوابت المجتمع، فالفتاة التي ستحصل علي 30 ألف دولار من تلك المواقع لن تهتم بتعاليم أو قيم، ومن المستغرب أن ” جوجل” تغض الطرف عما يحدث في تلك التطبيقات.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى