تقاريرعام

”قصة كفاح الحاجة وردة” توفى زوجها منذ 15 عام وترك لها معاش 130 جنية «صور»

فتحت محل منظفات وشباشب لتنفق على اولادها وتدخلهم كليات قمة

 

محمود عبد الصبور

مازالت الأم المصرية تسطر تاريخها الطيب فى تربية أبنائها بعد وفاة الزوج، وخاصة فى محافظة البحيرة، وتعد السيدة وردة يوسف صالح من أهم هؤلاء الأمهات التى كافحة من أجل أبناءها حتى وصلوا كليات عليا فى قصة كفاح كبيرة تعيشها معظم الأمهات.

وتقول الحاجة وردة أن زوجها توفى منذ 15 عام وترك لها 6 أبناء «٤ بنات وولدين،» وقدرت أن تربيهم أفضل تربية ووصول الشباب لكلية الهندسة ودخول البنات كليات فى المحافظات المختلفة «رياض اطفال، وسياحة وفنادق وكلية البنات» .

وأشارت وردة أنها تسكن فى قرية كفر زيادة التابعة لمركز كوم حمادة بمحافظة البحيرة، وتوفى زوجها ولم يترك لها إلا المعاش الذى لم يتعدى ١٣٠ جنية، وأجتهدت بمساعد نجلها الكبير المهندس محمد الذى وقف فى ظهرها بعد وفاة والدة الذى رفض الزواج حتى يقوم بتزويج أشقاءة البنات الاربعة وادخالهم عش الزوجية.

وقالت أن قبل تخرج محمد نجلها الاكبر من كلية الهندسة، كان عم أولادها يقوم بمساعدتها، حتى قامت بفتح محل منظفات وشباشب داخل منزلها، لكى تقدر على مواكبة الحياة الصعبة وتربى أولادها ودخلهم الكليات، وتقدمت بالشكر لنجلها الأكبر الذى وقف فى ظهرها حتى وصلت بهم لبر الامان.

وقال المهندس مصطفى نجلها الأصغر أن سبب وصولى لكلية الهندسة هو دعم والدتى واشقائي ليا، ومهما فعلت لم أحقق ربع ما فعلته لى، لان الفضل يرجع لها بعد ربنا لما أنا واشقائى فيه، لانهة عانت كثيرا بعد وفاة والدى منذ ١٥ سنة.

 

قصة كفاح الحاجة وردة
قصة كفاح الحلجة وردة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى