الصحة والجمالتقارير

في عيد الأم.. زوجات عن الحموات:« رزقنا الحلو وبيدافعوا عننا ورمانة ميزان البيت»

في عيد الأم.. زوجات عن الحموات:« رزقنا الحلو وبيدافعوا عننا ورمانة ميزان البيت»

الـ« حموات» مصطلح يخيف الكثير من الزوجات خاصة الجدد، لكن بعض الزوجات بعتبرن حمواتهن بمثابة أمهاتهن، ويشترين لهن الهدايا في عيد الأم.

أوضحت هيام احمد، فتاة تبلغ من العمر 31 عاماً، ومتزوجة منذ 7 أعوام، أن حماتها طيبة وتحبها وتعاملها معاملة حسنة:« كنت خايفة زمان أتجوز في بيت عيلة، لكن الحقيقة المقولة والخوف دا غلط، أنا حماتي زي أمي ليا أمين وبشتري لهما هدايا شبه بعض كل عيد ام، وبتربي ولادي معايا ومش بتسيبني في حاجة خالص، بتدافع عني لما جوزي يزعلني، بس في ستات مش بتعامل حمواتها بما يرضي الله، علشان كدة بتحصل مشاكل».

اكدت  مبروكة علي، تبلغ من العمر 33عاماً، ومتزوجة منذ 10 اعوام، أن والدتها توفيت بعد زواجها بعام واحد، واعتبرت حماتها بمثابة اماً لها:« أمي اتوفت بعد زواجي بسنة واحدة، وبصراحة حماتي بعتبرها أمي مش حماة، بقولها ياماما، ست ولا في الدنيا، لدرجة انها بتشتريلي هدوم وكل حاجة زي بنتها بالظبط، حماتي هي رزقي الحلو، وانا مبقدرش أزعلها، ست بتكرمني وبتدافع عني، وبجيب ليها هدايا في عيد الأم».

وأشارت مروة عبد المنعم، إلى أن حماتها سيدة لطيفة تعاملها بلطف رغم انها تعيش بعيداً عنها،« حماتي ست لطيفة، مش عايشة معاها لكن هي ودودة واجتماعية وبتحبني وبتحب ولادي، وأنا بكون حريصة أني أزورها انا وأولادي، وجوزي بيبقى مبسوط، الحموات زي امهاتنا يجب علينا رعايتهن وتقديم الهدايا لهن من منطلق حديث الرسول تهادوا تحابوا».

كما تقولمها محمود، كثيرا عن زميلاتها الزوجات ،« حماتي بتشيلني في كل حاجة، وهي رمانة ميزان البيت، لو كويسة البيت كله بيبقى كويس، بتمنى من كل زوجة تعتبر حماتها زي امها علشان تقدر تعيش صح وفي استقرار، ماهي الحماة دي بني أدمة، متحسسيهاش أنك جاية تخطفي ابنها منها او تحرضيه عليها، مهما حصل الزوج ميقدرش يتخلى عن امه، لكن سهل يتخلى عن زوجته، فمينفعش يكون فيه وجه مقارنة».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى