تقارير

فيضانات وسيول في الصين.. مصرع 25 شخصًا وتوقف القطارات والطرق

لقى ما لا يقل عن 25 شخصًا مصرعهم فى مقاطعة خنان بوسط الصين التى اجتاحتها الفيضانات، 12 منهم في خط مترو أنفاق في عاصمتها غمرها ما وصفه مسؤولو الأرصاد بأنه أشد أمطار منذ ألف عام.

تم إجلاء حوالي 100 ألف شخص في تشنجتشو، العاصمة، حيث تعطل النقل بالسكك الحديدية والطرق، بينما تضخمت السدود والخزانات إلى مستويات التحذير بينما بدأ آلاف الجنود جهود الإنقاذ في المقاطعة.

فيضانات وسيول في الصين
فيضانات وسيول في الصين

وقالت سلطات المدينة إن أكثر من 500 شخص نُقلوا إلى بر الأمان من مترو الأنفاق الذي غمرته الفيضانات، حيث أظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي ركاب قطارات منغمسين في المياه العميقة في الظلام ، وتحولت محطة واحدة إلى مسبح بني كبير.

وكتب أحد الناجين على مواقع التواصل الاجتماعي “وصل الماء إلى صدري”. “كنت خائفًا حقًا ، لكن الشيء الأكثر رعبا لم يكن الماء ، ولكن تناقص إمدادات الهواء في العربة”.

قال أحد السكان ولقبه قوه الذي اضطر إلى قضاء الليلة في مكتبه ، إن الأمطار أوقفت خدمات الحافلات في المدينة التي يبلغ عدد سكانها 12 مليون نسمة على بعد 650 كيلومترًا (400 ميل) جنوب غربي بكين.

وقال قوه لرويترز “لهذا السبب استقل كثير من الناس مترو الأنفاق وحدثت المأساة”.

قال مسؤولون في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء إن 25 شخصًا على الأقل لقوا حتفهم في الأمطار الغزيرة التي اجتاحت الإقليم منذ نهاية الأسبوع الماضي ، فيما فقد سبعة.

وقالت وسائل إعلام إن من بين القتلى أربعة من سكان مدينة جونجي الواقعة على ضفاف النهر الأصفر مثل مدينة تشنغتشو في أعقاب الانهيار الواسع للمنازل والمباني بسبب الأمطار.

قال جوني تشان ، أستاذ علوم الغلاف الجوي في جامعة سيتي بهونج كونج ، “من المرجح أن تصبح مثل هذه الظواهر الجوية المتطرفة أكثر تكرارا في المستقبل”.

وأضاف أن “المطلوب هو أن تضع الحكومات استراتيجيات للتكيف مع مثل هذه التغييرات” ، في إشارة إلى السلطات على مستوى المدينة والمقاطعة والمستوى الوطني”.

 


وعلى إثر ذلك تم تعليق العديد من خدمات القطارات عبر خنان، وهي مركز لوجستي رئيسي يبلغ عدد سكانه حوالي 100 مليون. كما تم إغلاق الطرق السريعة وتأخير الرحلات الجوية أو إلغائها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى