عربى ودولى

سفير فلسطين: دولتنا ستقام على كامل التراب الفلسطيني ومستمرون في الدفاع عن قضيتنا حتى قيام الساعة

خلال تكريم أمين عام "الوحدة الاقتصادية"

محمد يحيى _شريف مدحت 

أكد السفير دياب اللوح، سفير دولة فلسطين بالقاهرة،

ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية؛ أن الشعب

الفلسطيني مستمر في الدفاع عن مقدساته وأرضه حتى قيام الساعة.

هكذا كتب علينا إلى يوم الدين.. سندافع عن قضيتنا

حتى آخر قطرة دم في جسد كل فلسطيني حر، مشيرا

أن الشعب الفلسطيني ما زال ينتشل حتى الآن جثث

الشهداء من تحت الأنقاض وما زال المئات من

الجرحى يتلقون العلاج وهذا يمثل قمة صبرنا بعد أن

دمر الاحتلال البغيض ٥٠٪ من البنية التحتية في قطاع

غزة، وهذا ما يجعلنا نمضي قدما نحو إقامة دولتنا على كامل التراب الفلسطيني.

جاءت تصريحات سفير فلسطين بالقاهرة على هامش

حفل التكريم الذي أقامته السفارة أمس الأحد للسفير

محمد الربيع الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية

العربية بمناسبة قرب انتهاء عمله بالمجلس وجهوده

المضنية طيلة السنوات الماضية في خدمة القضايا

العربية كافة والقضية الفلسطينية خاصة، وذلك

بحضور عدد من أعضاء السفارة الفلسطينية على

رأسهم السفير مهند عبد الكريم العكلوك المندوب

المناوب بالسفارة وكوادر مجلس الوحدة الاقتصادية العربية.

ورفض السفير الفلسطيني بالقاهرة أن تقام الدولة

الفلسطينية على جزر منعزلة وقطع متفرقة من

الأراضي الفلسطينية في الوقت الذي يسيطر المحتل

على كافة مقدرات الحياة هناك من موارد اقتصادية

ومصادر المياه والغاز والكهرباء، مشيرا إلى أن هناك أكثر من ٧٠ ألف فلسطيني فقدوا منازلهم.

وقدم السفير دياب اللوح خالص الشكر للرئيس عبد

الفتاح السيسي الذي قدم أول مبادرة عربية لوقف

الحرب على الشعب الفلسطيني وأتبعها بمبادرة مصرية

خالصة بتقديم الدعم المادي لإعادة إعمار ما دمرته يد

الاحتلال الإسرائيلي، بالإضافة إلى موافقة الوزير

عباس كامل رئيس جهاز المخابرات المصرية في

زيارته الأخيرة لقطاع غزة على إقامة أول مدينة

مصرية على أرض فلسطين وهي المدينة التي سيتم

وضع حجر الأساس لها على أرض الشيخ عجلين في

جنوب غزة كانت مستعمرة إسرائيلية حيث كان

الطريق المؤدى إليها قبل ٦٧ يسمى بطريق دوار

البوليس الحربي وكانت هناك نقطة للاستخبارات

العسكرية المصرية والآن أصبح هذا الطريق يسمى بطريق الشهداء.

من جانب آخر أكد السفير دياب اللوح على تقدير

الرئيس محمود عباس أبو مازن لشخص السفير محمد

الربيع الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية

بصفته مدافعًا عن القضية الفلسطينية في جميع

المحافل الدولية ودوره المحوري في دعم الشعب الفلسطيني للعيش بسلام على أرضه.

وأثنى السفير الفلسطيني بكل تقدير وعرفان على

الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية والذي قاد

أمانة المجلس بكل حكمة واقتدار في ظل ظروف

قاسية وصعبة مرت بها المنطقة العربية، مؤكدا أن

السفير الربيع له مكانة كبيرة لدى جميع الشعب

الفلسطيني الذي لن ينسى جميع المواقف السابقة له تجاه دعم القضية الفلسطينية.

من جانبه قدم السفير محمد الربيع جزيل شكره

وامتنانه للرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن

وهذا التكريم الكبير من قبل السفير دياب اللوح،

مشيرًا إلى أن يشعر بالعرفان للجميع وتغمره سعادة

بالغة أن هذا التكريم جاء من بيت العزة والكرامة

والتحدي والصمود، مؤكدًا أن دعمه لنضال الشعب

الفلسطيني في تحقيق حلمه بإقامة دولته الفلسطينية

وعاصمتها القدس لن يتراجع بل سيبذل قصارى جهده

في تقديم كل شيء من أجل خدمة تلك القضية

العادلة التي يؤمن بها كل حر وشريف على كوكب

الأرض، مطالبا بضرورة المضي قدمًا نحو تنظيم مؤتمر

اقتصادي عالمي لدعم الشعب الفلسطيني ومساعدته

في تخطي تلك المحنة التي خلفت الدمار والخراب

من جراء الحرب الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني الأعزل.

وثمن السفير محمد الربيع على مواقف الرئيس عبد

الفتاح السيسي البطولية ودور مصر العظيم في وقف

الحرب الغاشمة وتهيئة الأجواء للحوار، حيث ضرب

أروع الأمثلة وهو يقتحم جدار الصمت العربي في

الوقوف مع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني،

بالإضافة إلى سعى مصر ورئيسها إلى إعادة إعمار ما

دمرته الحرب الأخيرة وتمثل ذلك في مبادرة مصرية

خالصة جسدت روح العروبة ومناصرة القضية

الفلسطينية، متمنيا أن تكون تلك الحرب الأخيرة على

الشعب الفلسطيني بداية لصحوة عربية حقيقية ضد الإمبريالية العالمية والغطرسة الإسرائيلية.

 

وطالب السفير الربيع بضرورة أن يتبنى العرب، والعالم

أجمع، توجهًا عامًا أن تتحمل إسرائيل تكلفة ما دمرته

وخلفته من خراب في جميع المدن الفلسطينية

المحتلة ولا يكون عدوانها الغاشم البغيض على الشعب

الفلسطيني وأرضه ومنشآته أن يتم مكافأتها بإعادة

الإعمار من جانب العرب حتى لا يكون ذلك ذريعة لها

أن تعيد غطرستها وحربها الشرسة ضد الشعب الفلسطيني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى