مرأة ومنوعات

«رسخوا ثقافة الاعتذار».. كيف تبعدين أطفالك عن الخلافات الزوجية؟

«رسخوا ثقافة الاعتذار».. كيف تبعدين أطفالك عن الخلافات الزوجية؟

أثبتت دراسات كثيرة ان الخلافات الزوجية تؤثر على الأبناء بشكل سلبي على الأطفال وتسبب لهم مشكلات نفسية كثيرة، لذلك يجب ابعاد الأطفال عن تلك الخلافات.

تقول الدكتورة سلمى محمد، استاذ طب الأطفال بكلية طب كفر الشيخ، إن الخلافات الزوجية تفقد الطفل شعوره بالثقة والامان، وتجعله يشعر الطفل بالقلق والوحدة والخوف، ويكونوا أكثر عرضة للأمراض النفسية المختلفة، مثل الفصام والاكتئاب وصعوبة الدراسة وضعف الثقة بالنفس وانخفاض.

تقول سلمى إنه يجب على الزوجة ابعاد الطفل عن المشاكل الزوجية ، والشجار واتخاذ القرارات، فضلًا عن عدم إظهار الأم تحديدا علامات الغضب من زوجها أمام أطفالها، حتى يكون قدوة لأبنائه، فعليها الحفاظ على صورته.

وأنه يجب ألا يشعر الأبناء بخلافات الزوجين حتى لا يصبحوا انطوائيين، يلجأون للعنف مع زملائهم خلال التشاجر، كما يجب الحفاظ على نفسية الطفل دائما، وإحساسه بالثقة.

تضيف أنه حال مشاهدة الطفل للشجار أو الخناق، يجب أن يذهب الزوجان إلى غرفتهما واستكمال نقاشهما بطريقة محترمة وهادئة، لتكون رسالة للطفل أن كل شيء على ما يرام، فضلًا عن عدم قيام كلا الزوجين بمحاولة جذب الطفل نحوه دون الطرف الآخر وقت الشجار، لأن ذلك يحدث شرخًا في العلاقات.

وتابعت: يجب التوضيح للطفل ماذا حدث بطريقة لطيفة إذا شاهد الخناقات، والابتعاد عن نهره وتعنيفه حال تواجده، فضلًا عن ترسيخ ثقافة الاعتذار حال تشاجركما أمامه ليتعلم هو أيضًا الاعتذار وقت الخطأ.

كما يجب على الأم عدم إدخاله في دائرة المشاكل بينهما لأنهم يفهمون ما يدور وذاكرة الطفل تخزن لسنوات طويلة، وعدم ذكر عيوب بعضهما البعض أمام الطفل.

والحفاظ على الصورة الذهنية لكلا الزوجين، كما يجب على الأسرة أن تحافظ على هدوء طفلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى