اخبارتحقيقات وملفات

في ذكرى 23 يوليو.. مزارعون ونواب يطالبون بعودة الذهب الأبيض لسابق عهده

كتب: خيرالله فؤاد

ذكرى ثورة 23 من يوليو المجيدة، والتي غيرت ملامح مصر من حكم مستبد محتل لبلد حر، وشعب عظيم، لتبني ثورة 23 من يوليو مجداً جديدًا في شتى المجالات، وترسخ لبناء عصر اقتصادي قوي، وكذلك زراعي بسواعد الفلاحين المصريين، عصب اقتصاد مصر وسلتها الغذائية.

وتعيد ثورة 23 من يوليو في الأذهان المجد الخالد للثورة الزراعية وعلى رأسها ” الذهب الأبيض” عصر الأمجاد للقطن المصري طويل “التيلة “، والذي كان يحتل المرتبة الأولى عالميا حتى وقت قريب، وما زال له صدى عالمي ولكن يواجه المزارعون بعض المشكلات نسلط الضوء عليها.

ويقول، محمود سالم، مزارع، من محافظة كفر الشيخ، أن القطن المصري طويل “التيلة” هو علامة الجودة لإنتاج متميز للفلاح المصري بالخارج، وفخر لكل مزارع مصري.

موضحاً، أنه سافر للعمل بالخارج، ويعلم كيف ينظر العالم الخارجي للفلاح المصري، وما ينتجه من محصول القطن المصري “الذهب الأبيض” والذي يعظمه أغلب شعوب العالم لجودة خاماته العالية.

ويشاركه الرأي، منصور علي، مزارع، أنه على وزارة الزراعة تحديد سعر القطن قبل موسم الحصاد من شهرين من الأن، بما يتناسب مع السعر العالمي للقطن طويل “التيلة ” تشجيعاً للمزارعين بزيادة الرقعة المنزرعة منه مرة أخرى، ليعود لسابق عصره “كذهب أبيض”.

وأكد، أن الفلاح كان يبني بيوتهم، ويزوج أبنائه، ويسدد مستلزمات الإنتاج في موسم حصاد القطن، أما الأن أصبح القطن عبئ على الفلاح لارتفاع جني القطن وارتفاع أسعار الأيدي العاملة لحصاد المحصول.

كما طالب، رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الزراعة السيد القصير، بمراعاة سعر القطن هذا العام، حتى تعود صناعة النسيج كما كانت قبل ذلك عقب ثورة 23 من يوليو.

ومن جانبه قال النائب محمد الصمودي، عضو مجلس النواب عن دائرة دسوق، فوة، ومطوبس، إن القطن المصري هو عصب الاقتصاد المصري، ويعود على مصر بالنفع والمال الوفير لما يمتاز به من جودة عالمية، ولذلك حرص الرئيس عبد الفتاح السيسي على إحياء تلك الصناعة الهامة وإعادة هيكلة مصانع إنتاج النسيج بمصر لنزرع ونصنع بهدف جعل مصر على الخريطة العالمية للنسيج، وهو ما يحدث حالياً في تطوير مصنع المحلة لإنتاج الغزل والنسيج  كمصنع عملاق.

ويضيف قائلًا، إن الفلاحين لهم ذكريات خالدة مع هذا المحصول الهام، ويجب أن يعود لسابق عصره وتشجيع المزارعين على زراعته وتحديد أسعار القطن بما يتناسب مع مستلزمات الإنتاج، بما يضمن توفير عائد للمزارع من جراء جني هذا المحصول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: