اخباراقتصاد وبورصة

توطين صناعة قطارات الجر الكهربائى فى مصر

وزيرا النقل والتخطيط يشهدان توقيع مذكرة تفاهم بين الشركة الوطنية لصناعات السكك الحديدية "نيريك" و"هيونداى روتيم" الكورية الجنوبية

 

فى إطار توجيهات القياده السياسية بتوطين صناعة السكك الحديدية خاصة صناعة الوحدات المتحركة وإنتاجها بجودة عالية محليًا لتوفير قطارات جديدة لخطوط مترو الأنفاق والجر الكهربائى المختلفة خلال السنوات الست القادمة، وذلك بالتعاون مع بعض الشركات المصرية لتوطين هذه الصناعة فى مصر.

شهد الفريق مهندس كامل الوزير، وزير النقل، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، توقيع مذكرة تفاهم لتوطين صناعة قطارات المترو والقطارات ذات الجر الكهربائي فى مصر بين كل من الشركة الوطنية لصناعات السكك الحديدية “نيريك” وشركة هيونداى روتيم الكورية الجنوبية.

حيث قام بالتوقيع الدكتور أحمد فكرى عبدالوهاب، العضو المنتدب لشركة نيريك، وعن الجانب الكورى الجنوبى، يونجباي لى، الرئيس التنفيذى لشركة هيونداى روتيم.

تطوير الصناعة الوطنية

من جانبه، قال وزير النقل: “فخر لنا أن نبدأ اليوم أولى خطوات تصنيع حقيقى للوحدات المتحركة للمترو ووسائل الجر الكهربائى وبنسبة تصنيع محلى، وذلك تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، حيث أن نسبة توطين الصناعة المحلية لتلك الوحدات تصل إلى 25% فى غضون عامين ونسبة 50% من التوطين بعد 4 أعوام ثم تصل إلى 75% خلال 6 سنوات، كما تضمنت بنود المذكرة خطة الدعم الفنى ونقل التكنولوجيا التى ستقدمها هيونداى روتيم إلى نيريك”.

وأوضح الوزير، أن هذا التوقيع يمثل نقلة نوعية كبيرة فى مجال توطين صناعة السكك الحديدية فى مصر خاصة مع حجم المشروعات القومية التى تنفذها الدولة فى مجال تحديث وتطوير وسائل النقل بمترو الأنفاق والجر الكهربائى، مشيرًا إلى أن هذا التعاون يتيح توطين صناعة الوحدات المتحركة بجميع أنواعها بما يؤمن متطلبات الدولة المصرية فى هذا الشأن، وزيادة القدرة على التصدير إقليميًا ودوليًا، لافتًا إلى أنه عندما تبدأ الشركة فى التصنيع ستكون الأولوية إلى التصدير خارج مصر وخاصة إلى إفريقيا.

وفى سياق متصل، أكد الوزير، أن التعاقد بين هيونداى وسيماف لتوريد 32 قطار مكيف جديد للخط الثالث للمترو، يشمل التصنيع المحلى بنسبة 25% لعدد 10 قطارات منها، وهو ما نحرص على تنفيذه، كما نحرص على استمرار التعامل المثمر فى مجال تحديث نظم الاشارات للسكك الحديدية “خط نجع حمادى ـ الأقصر”، لافتًا إلى أن تحديث نظم الإشارات بخط “الأقصر ـ أسوان” من الممكن أن يشكل تعاونًا مثمرًا آخر بين الجانبين المصرى والكورى الجنوبى، مضيفًا أنه سيتم التعاون مع الجانب الكورى فى توطين صناعة تحديث نظم إشارات السكك الحديدية فى مصر.

تطوير الصناعة المصرية

ومن جانبها، قالت وزيرة التخطيط: “إن توقيع تلك المذكرة يعد خطوة جادة لتوطين صناعة عربات القطارات، وهو ما يمثل خطوة مهمه لتطوير الصناعة المصرية، وتطبيقًا مباشرًا لبرنامج الإصلاحات الهيكلية الذى أعلنت عنه الحكومة هذا الأسبوع”، موضحة أنها لا تمثل فقط عملية توطين بل تعميق لتلك الصناعة والمرتبطة بنقل تكنولوجيا متقدمة ومع أفضل الشركاء العالميين فى هذه الصناعة كثيفة العمالة والتكنولوجيا والتى تحتاج مدخلات إنتاج عديدة تعمل على تحريك عديد من الصناعات المغذية التى تخلق مزيدًا من فرص العمل.

وأضافت “السعيد”، أن التعاون بين شركتى هيونداى روتيم ونيريك يمثل تحالف مهم جدًا يضم ممثل من الحكومة المصرية، ممثلة فى صندوق مصر السيادى والهيئة الاقتصادية لقناة السويس، مع تحالف من شركات وطنية كبرى من الشركات المصرية، مؤكده أنها تمثل رسالة مهمة تعبر عن تشجيع الدولة المصرية للقطاع الخاص ومساندته ودعم وجوده بمساحة أكبر فى الاقتصاد القومى.

ولفتت الوزيرة، إلى إطلاق الحكومة للبرنامج الوطنى للإصلاحات الهيكلية والذى يركز على تعميق وتوطين الصناعة وتهيئة البيئة للقطاع الخاص، موضحة أن هذا البروتوكول يمثل نموذجًا واضحًا وحيًا لتفعيل مكونين رئيسين من هذا البرنامج.

وحول أهمية المشروع، أوضحت الوزيرة أن جزء كبير من الواردات كانت ترتبط بهذا القطاع والمشروع يسهم فى توفير موارد كثيرة من النقد الأجنبى والتى كانت تستخدمها الدولة لاستيراد مكونات هذا القطاع، بالإضافة إلى أنه يأتى فى إطار توجيهات القيادة السياسية ممثلة فى رئيس الجمهورية.

وأكدت السعيد أن المشروعات الخاصة بالصناعات والصناعات الكبرى تستطيع من خلالها الدول تحقيق قفزات تنموية وتحدث قيمة مضافة، متابعة: “أن من خلال هذا النوع من المشروعات يمكن النقل إلى إفريقيا”، لافتة إلى أن مصر بموقعها الجغرافى المتميز واقتصادها المتنوع وما تم تحقيقه من إنجازات فى المرحلة الأولى من الإصلاح الاقتصادى فهي مهيئة بكل ما فيها من مقومات وكل عناصر النجاح أن تكون بوابة لنقل تلك الصناعات ونقل هذا النوع من المشروعات إلى الدول الإفريقية.

تعميق العلاقات المصرية الكورية الجنوبية

كما أكد السفير الكورى الجنوبى، عمق العلاقات المصرية الكورية الجنوبية وأن التعاون المثمر فى قطاع مترو الأنفاق هو تجسيدًا لتلك العلاقات، مشيرًا إلى أن الجانب الكورى الجنوبى سيبذل قصارى جهده لتدعيم هذا التعاون وخاصة فى قطاع مترو الأنفاق الذى ينقل ويخدم ملايين المواطنين يوميًا.

فيما أشار رئيس شركة هيونداى روتيم، إلى أنه سعيد بتشرفه بمقابلة الرئيس عبدالفتاح السيسى، مؤكدًا أن “هيونداى روتيم” ستبذل  كل الجهود للتعاون مع شركة نيريك ونقل التجارب والخبرات الكبيرة والتكنولوجيا الحديثة لنيرك خاصة وأن هيوندى لديها خبرات كبيرة فى الأسواق العالمية، كما أنها ستتعاون مع هيئة سكك حديد مصر فى مجال تحديث نظم الإشارات وتوطين هذه الصناعة فى مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى