ساحة الرأي

اللواء ا.ح محمود خليفة يكتب: حضور عربي مميز بمؤتمر الأمن بروسيا

روسيا الاتحادية هي الدولة الوريثة للاتحاد السوفيتي القديم قبل تفككه في عملية سياسية منذ سنوات قادتها أمريكا في نهايات عصر الحرب الباردة في أول تسعينات القرن الماضي، والكل تصور أن روسيا ستفقد آليات قوتها الفاعلة التي تحفظ مكانتها الدولية خاصة القوة العسكرية والقوة الاقتصادية.. ولكن تمكن زعيم روسيا القوي بوتن من النهوض والحفاظ على مكانة روسيا الكبيرة دوليا.

وفي إطار ذلك تعقد روسيا مؤتمر للأمن الدولي سنويا منذ تسع سنوات وهذا العام كان المؤتمر الدولي التاسع بحضور ١٤٠دولة ومنظمات دولية وإقليمية منهم جامعة الدول العربية وكنت ممثلا لها في حضور ذلك المؤتمر للمرة الثانية على التوالي.. فعاليات ذلك المؤتمر بدأت بكلمة الرئيس الروسي القوي فلاديمير بوتن وتكلم فيها عن المخاطر والمشاكل العالمية وتدخلات حلف الأطلنطي ومحاولات أمريكا والغريب تقسيم العالم دون التعاون واحترام استقرار الشعوب وتكلم أيضا عن القمة التاريخية في جنيف مع الرئيس الأمريكي بايدن.. وصدر عن اللقاء بيان ختامي أهم ماتضمنه هو عدم وجود طرف يكسب في أي حرب نووية.. فالكل خسران وهي نقطة مهمة..

تلا ذلك جلسات المؤتمر وتحدث خلالها وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف ووزير الدفاع الروسي شييجو ورئيس جهاز الاستخبارات الخارجية ورئيس مجلس الأمن الروسي ثم وزراء دفاع الدول المحاضرة وأهمهم وزير دفاع الصين حليف روسيا.. وكان للجامعة العربية حضور مميز كذا وزراء دفاع من الدول العربية.. وقد كان لي لقاء على هواء قناة روسيا اليوم ضمن تغطية المؤتمر وتكلمت فيه عن العلاقات الطيبة بين روسيا والدول العربية.. تاريخيا خاصة مصر..

فمن المعروف أن روسيا (الاتحاد السوفيتي سابقا) هي من بنت لنا السد العالي وأطلقت قمرين صناعيين مصريين وتقوم الان ببناء محطة الضبعة النووية.. ولاتنسى أبدا أن كل السلاح الذي استخدمناه في حرب أكتوبر ٧٣ هو صناعة روسية.. حضور هذه المؤتمرات مهمة جدًا حيث إن العلاقات الدولية عنصر مهم جدًا في السياسة الدولية.

لواء ا ح /محمود خليفة
مستشار امين عام جامعة الدول العربية للشؤون العسكرية

ومحافظ الوادي الجديد السابق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى