عربى ودولى

البيت الأبيض يناقش ارتداء الأقنعة للمُلقّحين في الأماكن العامة

يناقش البيت الأبيض ومسؤولي إدارة بايدن حث الأمريكيين المُلقّحين على ارتداء الأقنعة في الأماكن العامة أم لا.

وبحسب واشنطن بوست فإنَّ فيروس «دلتا الهندية» المتحوّر يسبب ارتفاعًا في إصابات فيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد، وفقًا لستة أشخاص مطلعين على المناقشات.

المحادثات في مرحلة أولية وقد تكون نتيجتها بسيطة مثل رسائل جديدة من كبار مسؤولي البيت الأبيض.

وأضافت الواشنطن بوست: «لكن بعض المحادثات تشمل مسؤولين في مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الذين يدرسون بشكل منفصل ما إذا كان سيتم تحديث إرشاداتهم الخاصة بإخفاء القناع ، وفقًا لمساعد إدارة بايدن ومسؤول صحة فيدرالي».

وحذر المسؤولون من أن أي توجيه رسمي جديد يجب أن يأتي من مركز السيطرة على الأمراض، وأكدوا أن البيت الأبيض قد اتخذ نهج عدم التدخل مع الوكالة لضمان عدم تدخلهم في عمل العلماء.

وتابعت الجريدة الأمريكية: «لكن المناقشات رفيعة المستوى تعكس المخاوف المتزايدة عبر الإدارة بشأن تهديد متغير دلتا والتركيز المتجدد على التدابير التي قد تحتاج إلى إعادة تقديمها لإبطاء انتشارها».

كانت إحدى الأفكار التي يدور حولها بعض المسؤولين هي مطالبة جميع الأمريكيين بارتداء أقنعة عندما يختلط الأشخاص الملقحون وغير الملقحين في الأماكن العامة أو في الداخل، مثل مراكز التسوق أو دور السينما، وفقًا لشخصين على إطلاع بالمحادثات.

ووفقًا للجريدة فإنّه «حتى الآن، كان القادة في البيت الأبيض مترددين بشأن أي سياسات تتطلب صراحةً من الأمريكيين إظهار دليل على حالة التطعيم الخاصة بهم ، وفقًا لشخص مطلع على تلك المحادثات».

تجري المحادثات في الوقت الذي تشهد فيه الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من 40 ألف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا يوميًا، بزيادة عن مستوى منخفض بلغ نحو 11 ألف حالة يوميًا في يونيو.

ويعود السبب في هذا الارتفاع إلى حد كبير إلى دلتا، وهو سلالة أكثر عدوى من فيروس كورونا الجديد.

علاوة على ذلك ، يستمر معدل التطعيم في التباطؤ، حيث يحصل الآن حوالي 500000 شخص يوميًا على التطعيمات ، وفقًا لتتبع اللقاحات في صحيفة واشنطن بوست

والإصابات الخارقة آخذة في الظهور بين نجوم الرياضة والسياسيين الذين تم تطعيمهم والذين يتم اختبارهم بانتظام.

بواسطة
الواشنطن بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى