تقاريرحوادث

« اغتالوا مجندين».. كل ما تريد معرفته عن خلية عرب شركس بعد عرضها في الاختيار 2

« اغتالوا مجندين».. كل ما تريد معرفته عن خلية عرب شركس بعد عرضها في الاختيار 2

عرضت الحلقة الخامسة عشر من مسلسل «الاختيار 2»، لقطات من تجمع عدد من العناصر الإرهابية التابعة لخلية عرب شركس الإرهابية، وهم يخططون لعمليات إرهابية.

موقع« الرأي»، يستعرض كل ما تريد معرفته عن خلية عرب سركش بعد عرضها في الاختيار 2

حيث باشرت جهات التحقيقات مع هولاء العناصر الإرهابية، وأوضحت الاتهامات المنسوبة لهم، وتمثلت في تنفيذ عدد من الجرائم الإرهابية، منها تنفيذ هجوم مسلح، في مارس 2014، واستهداف حافلة تقل جنود في الجيش في منطقة الأميرية، وأسفر عن مصرع مساعد بالقوات المسلحة، والهجوم علي كمين للشرطة العسكرية في منطقة مسطرد، شمالي القاهرة، في نفس الشهر، واغتيال 6 مجندين، فضلا عن قتل العميدين الشهيدين خبيري المفرقعات ماجد أحمد إبراهيم وماجد أحمد، أثناء محاولة الشهيدين ابطال مفعول عبوات ناسفة، زرعها العناصر الارهابية في المخزن الواقع بعرب شركس.

وفجر يوم 17 مايو 2015، حين اقتاد حراس سجن الاستئناف 6 عناصر إرهابية من خلية «عرب شركس»، لتنفيذ حكم الإعدام فيهم، بعد حكم المحكمة العسكرية بإعدامهم، لإدانتهم بالهجوم على حافلة مجندين في الأميرية، واستهداف عدد من المواقع الأمنية، وقتل ضابطين من القوات المسلحة، في عرب شركس بالقليوبية.

العناصر الإرهابية

و أبرز هؤلاء العناصر الإرهابية، ومنهم إسلام سيد ومحمد بكري هارون وعبدالرحمن سيد.

عبدالرحمن سيد، هو إرهابي اعتنق الفكر التكفيري منذ الصغر، ونشأ في أسرة إخوانية متطرفة لأبوين متشددين، انضم لعناصر خلية عرب شركس، وشارك في عدد من العمليات الإرهابية، بعلم أبويه، وبعد إعدامه بدأت اللجان الإلكترونية في ادعاءات تعرضه للظلم، إلا أن صديقه فضح اشتراكه في عمليات إرهابية بعدما نشر له صورة وهو ممسك بسلاح مصحوبة بعبارة «فيم النفع في إخفاء جهاده»، وتم إعدامه مع باقي عناصر الخلية في مايو 2015.

إسلام سيد ، كان الإرهابي إسلام سيد، موظفا في مول تجاري شهير، ماجنا يحب الحفلات وله علاقات نسائية متعددة ومنهن الفتيات الذي تعرف عليهن من خلال الحفلات التي كان يهوى حضورها، إلا أنه اختفى عن أصدقائه بعض الوقت، ثم ظهر في شكل مغاير بجلباب قصير وقد أطلق لحيته، وبدأ في الابتعاد عن الفتيات وأصدقائه، حتى عاود الاختفاء مجددا، قبل أن تعلن الأجهزة الأمنية القبض عليه، وتعلن إعدامه، في مايو 2015، لإدانته في جرائم إرهابية ارتكبها مع عناصر خلية «عرب شركس».

و محمد بكري هارون، أحد أخطر العناصر الإرهابية المنتمية لتنظيم أنصار بيت المقدس، وهو أحد منفذي عملية اغتيال الشهيد العقيد محمد مبروك، ضابط الأمن الوطني، وتمكنت وزارة الداخلية من القبض عليه، حيث اعترف بارتكاب العديد من العمليات الإرهابية، وتبين من خلال التحقيقات مشاركته مع عناصر «عرب شركس» في العمليات التي ارتكبوها وتم إعدامه معهم في مايو 2015.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى