تقاريرمرأة ومنوعات

أم ياسر: سيدة مكافحة تتحمل مسؤولية أسرتها منذ 18 عاما:« ربيت ولادي»

أم ياسر: سيدة مكافحة تتحمل مسؤولية أسرتها منذ 18 عاما:« ربيت ولادي»

« ست بـ100 راجل»، لقي يُطلق على بعض الأمهات ممن لهن قصص كفاح ونجاح، ومع اقتراب عيد الأم ، يبحث موقع« الرأي»، عن قصص كفاح الأمهات.

 

ومن بين تلك القصص، قصة أم ياسر التي تنتمي لمحافظة المنيا، حيث تحملت مسؤولية أسرتها  لسنوات طويلة فاستحقت لقب« سيدة بـ100 راجل»، أم ياسر.

«أم ياسر»، توفى زوجها منذ 18 عاماً، وترك لها 4 أولاد كانوا أطفالاً واصبحوا رجالاً وبناتاً، لم تقف السيدة المكلومة مكتوفة الأيدي بعد وفاة زوجها».

توضح« بل عملت باليومية لتربي أبنائها وتكسب قوت يومها بعرق جبينها، إلى أن تقدمت إلى جمعية الأورمان طالبة دعمها، في تربية ابنائها».

فكانت الاستجابة سريعة وجرى تسليمها مشروع عبارة عن« جاموسة عشار»، لتنطلق أم  ياسر وتبدأ رحلتها من جديد نحو تربية وزواج أبنائها.

« جوزي مات وسابلي 4 أطفال بينهم فتاة، وفي الوقت ده قولت خلاص الحياة وقفت، لكن استجمعت قواي وبدأت اشتغل وأصبحت أمًا وأبًا في آن واحد»، هكذا روت.

 

وتضيف،« كافحت ليلًا ونهارًا من خلال شغلي باليومية لحد ماقدمت في الأورمان وقولتلهم انقذوني وساعدوني»،.

 

كما أضافت،« الحمدلله إعادوا تأهيل بيتي المتهالك وسلموني جاموسة راعيتها وكسبت من وراها لحد ولادي ماكبروا وجوزت بنتي وابني وبكافح مع ولادي الـ3».

أوضحت السيدة، « الحياة مش بتقف لكن الأم لازم تكون قد التحدي، ربنا ليه إرادة أن جوزي يموت ويسيبني بلا أي مصدر دخل، وكان اختبار صعب، وتحدي أكبر، لكن أنا قولت مش هستنى امد أيدي للناس».

تابعت:« واشتغلت وكافحت علشان ولادي، بس كنت بزعل لما الأمطار تنزل فوقيهم بسبب تهالك البيت، لكن الحمدلله بقيت عايشة عيشة كريمة بفضل الأورمان والجاموسة ، وقدرت أربي أولادي وأعلمهم ».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى